سيدتي وطفلك

أساليب التعامل مع الطفل العنيد

أساليب التعامل مع الطفل العنيد

يعتبر التعامل مع الطفل العنيد من أصعب الأمور التي يمكن أن تواجه الأمهات في التربية، فإذا كنت من ضمن هؤلاء يمكنك التساؤل أولاً عن سبب العناد الذي اكتسبه الطفل، وما هي الأمور التي تجعل طفلك يزداد في العناد لتجنبها في أولى محاولات التعامل معه، واعلمي أن العناد المكتسب من الطبيعة أو الحياة، على عكس العناد الناتج عن الدلال الزائد، الذي يجعل الطفل يفرض سيطرته على الكبار، ويسوقهم بأساليب عديدة نحو تنفيذ رغباته.

الدكتورة سهام حسن “استشارية العلاقات الأسرية وتعديل السلوك” توضح خطوات التعامل مع الطفل العنيد كالآتي:

احذري من ضرب الطفل العنيد نهائياً؛ لأنك بهذا الأسلوب تدفعينه للعند، وهو أصبح يستمتع به أكثر من آلام الضرب، فعقاب الطفل العنيد يكون بطرق خاصة، مثل الحرمان، مشيرة إلى أهمية التوازن بين الرفق والحزم، وبين الجد والمرح، والحرص على التربية السليمة بدون تدليل أو شد.

أكدت “استشاري تعديل السلوك” أن القدوة والاحترام أساس التربية السليمة لجميع الأطفال وليس الطفل العنيد فقط؛ لأن الطفل يكره الحديث الجاف بطبيعته، فالحوار يجب أن يخصص كل من الأبوين وقتاً كافياً لإقامة حوار بينهما بدون إعطاء أوامر أثناء الحوار بل جعل الطفل يتحدث أكثر مما يستمع، لإخراج جميع المشاعر التي تدفعه لاتباع أسلوب العند ومحاولة استيعاب الطفل، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة لديه، وضرب له بعض النماذج.

حذرت “حسن” من مقارنة الطفل بإخوته أو أقاربه، فبهذه الطريقة تضعف الشخصية وتخلق طفلاً مشتت الذهن عنيداً، وعدم وصفه بالعنيد وعدم الضحك على سلوك عناد يصدر من الطفل أو أبدأ أي رد فعل يشجع الطفل على الاستمرار في هذا السلوك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق