الرئيسية / اسلاميات / أركان الإيمان الشرائع السماويّة،

أركان الإيمان الشرائع السماويّة،

أركان الإيمان الشرائع السماويّة،

[ads5] الإيمان بالله

يجب أن يشتمل الإيمان بالله على الإيمان الذي هو التّصديق والاعتقاد الجازم بأنّه الله سبحانه وتعالى موجود، وأنّه هو الخالق والمُدبّر لكل أمر، والإيمان بربوبيَّته سبحانه وتعالى وألوهيَّته، والإيمان بجميع أسمائه وصفاته التي وردت في القرآن الكريم أو السُنّة النبويّة، وأنَّه جَلّ وعلا يتَّصف بجميع صفات الكمال التي تليق به، وأنّه مُنَزَّهٌ عن كلِّ نقص يرد إلى غيره من البشر أو غيرهم، فيجب توحيد الله وتقديسه بربوبيَّته وألوهيَّته وأسمائه وصفاته، ويعني توحيد الربوبية: الإقرارُ بأنَّ الله واحدٌ بأفعاله، لا شريك له فيها، فليس غيره خالقاً، وليس غيره رازقاً، وليس غيره مُحيياً وليس غيره مُميتاً، وأنّ بيده وحده تدبير الأمور والتصرّف في الكون، وغير ذلك مِمَّا يتعلَّق بربوبيَّته سبحانه وتعالى. أمّا توحيد الألوهيَّة فيعني أن يُوحّد المُؤمن الله جَلّ وعلا ويفرده بالعبادة والتقرّب، كالدّعاء، والخوف، والالتجاء، والتوكُّل، والاستعانة، والاستعاذة، والذَّبح (المقصود به التقرّب كالنَّذر)، وغيرها من أنواع العبادة التي يجب إفراد المولى عزّ وجلّ بها، فلا يُصرَف منها شيء لغير الله، ولو كان ملَكاً أو نبيّاً أو غير ذلك. أمَّا توحيد الأسماء والصّفات فيقصد بها أن يُثبت المُؤمن لله كلِّ ما أثبته الله سبحانه وتعالى لنفسه، أو ثبت له بطريق الوحي الذي حدث عنه رسوله المُصطفى -عليه الصّلاة والسّلام- من الأسماء والصّفات، وذلك يكون على وجهٍ يليق بجلاله، وتُنزِّهه عن كلِّ ما لا يليق به من صفات النقص،[١٤] حيث قال الله عزَّ وجلَّ: (لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ).[١٥]

[ads5]

الإيمان بالملائكة

يتضمّن الإيمان بالملائكة أن يؤمن الفرد بأنّ الملائكة خلقٌ من مخلوقات الله، خلقهم الله لطاعته وإنفاذ أوامره لا يعصون الله أبداً، وهو بأمره مُلتزمون، وأنّ من الملائكة من هم مُوكَلون بحمل عرش الله، ومنهم من هم مُوكَولون بالجنّة والنّار، ومنهم من أُوكِل إليهم حفظ أعمال العباد وتسجيل الأجر والإثم بناءً عليها، ومن الإيمان بهم أيضاً أن يُؤمن العبد بما ورد من أسمائهم عن الله أو رسوله، ومنها جبريل، وميكائيل، ومالك خازن النَّار، وإسرافيل المُوكَل بالنّفخ في الصّور، وغيرهم مما جاء فيه نصٌ ثابت، وأنّ الموت عليهم جائزٌ، ولكن الله أخّرهم لأجلٍ هو أعلم به.[١٦]

الإيمان بالكتب السماويّة

يجب على المُؤمن التّصديق بجميع الكتب التي بعث بها الأنبياء والمرسلون، والإيمان الجازم بها جميعها على أصلها الأول الذي نزلت فيه، ولا يكفي التّصديق الجازم في القرآن الكريم بالذّات، بل لا بدّ من الأخذ به والعمل بما نزل فيه وترك ما نُهي عنه،[١٧] لقوله تعالى: (المص – كِتَابٌ أُنزِلَ إِلَيْكَ فَلاَ يَكُن فِي صَدْرِكَ حَرَجٌ مِّنْهُ لِتُنذِرَ بِهِ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ – اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ).[١٨]

[ads5]

الإيمان بالرسل والأنبياء

جميعهم يقتضي ذلك التّصديق والإيمان الجازم والاعتقاد اليقينيّ بأن الله سبحانه وتعالى قد بعث في كلّ أمّة رسولاً ليدعوهم ويهديهم إلى عبادة الله وحده، وأنّه لا شريك له، ويأمرهم بالكفر بما يعبدون من دونه، وأنّ جميع الرّسل والأنبياء الذين بعثهم الله صادقون أتقياء أُمناء هَداة مهتدون، أيّدهم الله سبحانه وتعالى بالبراهين والمُعجزات والدّلائل الظّاهرة والآيات الدالّة على صدق رسالتهم، وأنّهم أدّوا وبلّغوا جميع ما طُلِبَ منهم، وجميع ما بُعِثوا لأجله من الله سبحانه وتعالى، وأنّهم لم يكتموا منه حرفاً واحداً، ولم يُغيّروا فيه شيئاً ولو شطر كلمة، ولم يزيدوا فيه شيئاً من عند أنفسهم حتى لو كان قليلاً، وأنّهم جميعاً أنبياء الله ورسله، ليس فيهم من دعا إلى عبادة نفسه من دون الله، وأنّ عيسى عبد الله ورسوله وكلمته التي ألقاها إلى مريم.[١٩]

[ads5]

الإيمان باليوم الآخر

يقتضي ذلك الإيمان والاعتقاد بأنّ كلّ ما أخبر عنه النبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- وثبتت صحّته بخصوص اليوم الآخر ممّا يكون بعد الموت من عذاب القبر إلى البعث والنّشور، ثم الجنّة والنّار، إنما هو واقعٌ لا بدّ منه، وقد ثبت ذلك بنصوص القرآن الصّريحة أو بالسُنّة الصّحيحة.[٢٠]

الإيمان بالقدر

القدر هو كل ما قدَّرَه الله تعالى وقضاه على عباده جميعاً في علمه الأزليّ ممّا لا يملكون ولا يستطيعون صرفه عن أنفسهم أو دفعه عنهم أو عمّن يُحبّون، فيجب الإيمان والاعتقاد اليقينيّ الذي لا شكّ فيه بأنّ كل ما قضاه الله سبحانه وقَدَره إنّما كان بحكمه وعلمه وتيسيره وتوفيقه وتدبيره، وأنّ كلّ ما أصاب العبد فإنّما هو بتقديرٍ من الله وإرداةٍ منه عزّ وجلّ.[٢١]

شاهد أيضاً

شروط الأضحية للمرأة

شروط الأضحية للمرأة أيام قليلة ويأتي صباح أول أيام عيد الأضحى المبارك، وترتفع التكبيرات في …